Untitled

فقدان جميع الأسنان لدى كبار السن مشكلة يعاني منها الملايين من الناس تنعكس سلبا على صحة المريض الجسدية والنفسية وقد يؤدي بكبار السن إلى العزلة والانطواء والإحساس بالضعف العام .

وبناء على تقرير منظمة الصحة العالمية WHO فإن فقدان كامل الأسنان لدى كبار السن يعتبر إعاقة كبيرة لهم ويؤدي ذلك إلى إعاقة المريض عن الأكل والمضغ السليم وكذلك إعاقة المريض عن الكلام الواضح وهذه الإعاقة تحتاج إلى عناية خاصة للحد من اثارها على المريض لما للأسنان من اهمية كبرى في حياة الإنسان .

وهذه الحالات كانت ومازالت تعالج بالطريقة التقليدية وهي استخدام أطقم الأسنان الكاملة المتحركة لتعويض الأسنان المفقودة .وعلى الرغم من أن هذه الطريقة حلت مشكلة كبيرة كبديل اصطناعي للأسنان الطبيعية في قوتها وثباتها فكثيرا ما يعاني المرضى من عدم ثبات الطقم وخصوصا الطقم السفلي (نسبة أكثر من 50% ) وعدم مقدرة المريض على الأكل بصورة طبيعية بالإضافة لما تسببة احيانا من إحراجات للمرضى في السنوات العشر الماضية حدث تطور كبير في مجال زراعة الأسنان كبديل أفضل للأسنان المفقودة سواء كان المفقود سنا واحداً أو اكثر أو كامل الأسنان . ومن الحلول البديلة الممكنة لمساعدة المريض الذي فقد كامل الأسنان هي استخدام زراعة الأسنان وذلك عن طريق استخدام زرعتان فقط للفك السفلي ليتم تثبيت ودعم الطقم الكامل السفلي وهذة الطريقة تحقق الكثير من الثبات والدعم مقارنة بالطقم الكامل التقليدي الذي من عيوبه ان الطقم الكامل المدعوم بعظام وأنسجة الفك السفلي مع مرور الزمن يؤدي إلى اضمحلال وذوبان العظم بسبب الضغط الدائم والمستمر على (بمعدل 0.4 مم) يؤدي إلى انخفاض مستوى العظم سنويا كما ان كمية انحسار عظم الفك السفلي يعادل أربعة أضعاف اضمحلال الفك العلوي وذل لأن الطقم مدعوم بسقف الحلق .


وهذا الضمور يؤدي في النهاية على عدم وجود عظم كافي لدعم الطقم بالفك السفلي وبالتالي يكون ثبات أمراً مستحيلاً مما يسبب الكثير من الإنزعاج وعدم الرضا ولكن بهذه الطريق الإقتصاديه يمكننا مساعدة المريض على تثبيت الطقم بطريقة أمنة وسهلة كما ان هذه الطريقة تساعد على الحد من ذوبان العظم وخصوصا في المنطقة الأمامية من الفك حيث يكون الضغط موزعا على الزرعتين وليس على العظم أو الأنسجة فقط . وهذه الطريقة إقتصاديه تساعد المريض على استعادة ثقته بنفسة وتحسن من مستوى الصحة الجسدية والنفسية حيث انها تساعد الجسم على الاستفادة من الطعام وكذلك تعطي المريض الثقة والإحساس بالأمان وعدم الإحساس بالإحراج .


العديد من الدراسات أوضحت أن طقم الأسنان السفلي المدعو بزرعتين حل سهل وفعال ويؤدي إلى تحسن كبير في حياة المريض مقارنة بالطقم الكامل العادي الأمر الذي يؤكد لنا جميعا بأن هذه الطريقة تعتبر الخيار الفضل للمريض للأسباب المذكورة أنفا وأنة يجب ان تكون هذة الطريقة هي الحد الأدنى لعلاج حالات فقدان الأسنان في الفك السفلي وهذا هو متبع في بلدان متقدمة مثل ( السويد وهولندا )ومن هنا اطلب ان يكون هذا هو المعمول في بلادنا بأن يوفر مثل هذا العلاج مجانا لكبار السن في المستشفيات الحكومية وأن تغطي شركات التأمين الصحي مثل هذه الخدمة لكبار السن . من الممكن بعد ذلك وفي بعض الحالات إضافة إلى زرعتان ليصبح العدد الكلي اربع زرعات مفردة أو موصلة مع بعضها ومن و من ثم يكون تثبيت الطقم أفضل ويعطي للمريض إحساسا بالأمان . وفي نعض الحالات من الممكن عمل ست زرعات وعمل طقم ثابت عليها وهذه الطريقة جيدة ولكنها أكثر كلفة على المريض . في إحدى الدراسات المهمة تم مقارنة المرضى اللذين عمل لهم زرعتين لدعم وتثبيت الطقم السفلي والمرضى اللذين لديهم طقم أسنان كامل عادي ووجد انه في الحالات التي عمل لهم فيها زرعات كان مستوى البومين الدم . والهيموغلوبين وكذلك فبتامين B12 والكاروتين أعلى من المجموعة الثانية التي لديها اطقم أسنان عادية نستنتج من الدراسة إن استخدام زرعتين لدعم وتثبيت الطقم الكامل السفلي سوف يحسن من مستوى صحة الفرد وذلك بتمكينة من مضغ الطعام المفيد .ليتمكن الجسم من الانتفاع بة جيدا وكذلك ستؤدي إلى تحسن حالتة النفسية والبدنية .

رابط المقال بجريدة الرياض